التخطي إلى المحتوى
محسن عليوة يكتب رجال البترول جنود الانتاج ( حقل ظُهر )

كما نفرح ونفتخر بجنودنا البواسل من قوات الجيش والشرطة لما يقدمانه من تضحيات عظيمة من اجل مصر وأمنها وآمانها فإننا نفخر بجنود الإنتاج ورجال المهام الصعبة رجال البترول الذين يعملون ليل نهار من أجل عودة مصر لريادتها  ومكانتها التى تستحقها فعمال البترول فى مصر  هم صناع الأمل و جنود الإنتاج وفرسانه على الرغم من المخاطر العديدة التى يتعرضون لها فإنهم وكما هو العهد بهم لا يألون جهداً من العمل على تحقيق الاهداف الموكولة اليهم وهذا هو العهد بعمال القطاع وقياداته ، وذلك ليس الا استجابة وتلبية لنداء لوطن وإنكار الذات من أجل مصر فتضاعف الإنتاج وتزايدت الإكتشافات التى تدفع عجلة الإقتصاد الى الأمام ، والمستقبل بإذن الله مشرق ومنير وستنتصر إرادة مصر فى العودة للريادة والقيادة.

ومصرنا العظيمة وهى تعيش فترة من أصعب فترات تاريخها المعاصر وتواجه تحديات كبيرة داخلياً وخارجياً أثرت هذه التحديات وتؤثر تأثيراً مباشراً على كثير من فئات المجتمع المصرى ، ولقد قبلت مصر التحدى رغم الإنعكاسات السلبية للوضع الراهن و بمشيئة الله بدأت مصر فى إجتياز  هذه المرحلة الصعبة بنجاح وتفوق و أن المؤشرات تؤكد أن الخير قادم لمصر  وذلك لأن صناعة البترول صناعة استراتيجية هامة .

 

فكان الواجب على عمال البترول هو الاستجابة السريعة والفورية لتوجيهات القيادة فتضاعف الجهد خلال هذه المرحلة الخطيرة التى تمر ببلدنا الحبيبة مصر ، محددين هدفاً أسمى ورغبة جامحة فى رفع راية الإنتماء للوصول بمصر الى ما تستحقه من مكانة عالية ، ودور هام على المستويين الإقليمى والدولى ، بالإلتفاف حول قياداتنا منكرين ذاتنا ، للبناء والتنمية والتقدم من أجل رفعة وطننا الحبيب .

وفى صباح يوم، السبت الموافق 16/12/2017  و17 وفقا  لتكليفات السيد رئيس الجمهورية ، فقد بدأ الإنتاج من حقل ظُهر  خلال 28 شهر منذ بداية العمل بالمشروع عقب إكتشافه ، وهذا ما أشاد به خبراء صناعة المنشآت البترولية فى العالم .

وأن العائد الإقتصادى لهذا المشروع الهام و الذى يُعد نقلة اقتصادية هامة واستكمال هام لما يقوم به قطاع البترول فى دعم الاقتصاد الوطنى فى كل الظروف التى مرت بمصرنا الحبيبة .

و قد صرح المهندس طارق الملا وزير البترول بأن ما تم من سرعة إنجاز المشروع يعود لسرعة إستجابة القيادة السياسية، وتذليلها لجميع العقبات التى إعترضت تنفيذ مما كان له أكبر الأثر  فى سرعة تنفيذه.

كما تعتبر إشادة الوزير بالإكتشافات التى تمت خلال 2017 فى أكثر من موقع من مواقع الانتاج فى الجمهورية قد ساهمت بشكل كبير  فى عودة الاستقرار والاستثمارات الأجنبية إلى مصر.

يعتبر قطاع البترول من أهم القطاعات التى تعمل على دعم وتنمية الإقتصاد القومى ، وشركات قطاع البترول تنقسم فى مجالات العمل بداية من البحث والإستكشاف مروراً بالإنتاج والتصنيع والتوزيع والنقل والتسويق ، وفى ظل المتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية ذات الأهمية الكبيرة التى يجب مواجهتها بفكر ومنهج علمى وآليات متطورة ورؤية طموحة لعبور هذه المرحلة الراهنة من تاريخ مصر المعاصر وخصوصاً فى ظل أهمية الطاقة ودورها الأساسى فى تحقيق التنمية الاقتصادية ، حيث أن قطاع البترول له دوره المحورى بإسهاماته فى تحقيق أهداف التنمية الإقتصادية المنشودة لما له من دور مؤثر فى منظومة الطاقة فى مصر .

 

وذلك فى إطار المتابعة المستمرة لمعدلات تنفيذ خطط وزارة البترول للإسراع بتنمية الاكتشافات البترولية الجديدة ووضعها على الإنتاج لزيادة معدلات الاحتياطى وإنتاج الزيت الخام والغاز الطبيعى، ويأتى ذلك فى إطار برنامج العمل الشامل الذى تنفذه وزارة البترول لتعظيم الاستفادة من العائدات الاقتصادية لثروات مصر البترولية وزيادة القيمة المضافة ، وان ما حدث فى هذا الانجاز العظيم جاء كنتيجة طبيعية لتضافر الجهود المتواصلة لأبناء قطاع البترول الذين  يعملون فى صمت منكرين ذاتهم من أجل تحقيق أهداف التنمية وبتوجيهات من قيادات واعية مستنيرة منحتهم الخبرة والثقة وشجعتهم وأتاحت لهم الفرصة لإثبات وجودهم فكانوا على قدر المسئولية .

ان بدء انتاج مصر من حقل ظُهر سيحقق خيراً وفيراً لتكون هذه الحقبة الزمنية هى اكثر الفترات إستكشافاً وإنتاجاً فى تاريخنا ، لذلك فكل الشكر لتوجيهات القيادة السياسية التى كان لها كبير الأثر فى تحقيق هذا الإنجاز فى زمن قياسى .

وتحية تقدير  لكل من عمل فى هذا المشروع العملاق والذين تكبدوا مشقة العمل المتواصل  لإنجاز هذا العمل العملاق فى زمن قياسى ،ضاربين أروع المثل فى التضحية من أجل مصر .

محسن عليوة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *